Waiting for Asylum

visAvis brings two poems by Reem Zakzouk, a stateless woman of Palestine, born in Saudi Arabia and currently living in Sweden. In her writing she explores questions of exile and belonging, registration versus recognition and the right to exist. The poems are written in Arabic and translated into English by the writer.

By Reem Zakzouk • 2016

 

 

I

معضلة حقا
it’s a real dilemma you know

ألا تعرف على أي أرض تثبت فيها قدمك
on which ground to plant your feet

و تبقى هكذا معلقا…..متأرجحا بين الأمس و الآن
and to stay, swinging..between yesterday
and now

ينضح جلدك عرقا
your skin oozing sweat

تحرق عينيك دموعا
your eyes burning with tears

ينبض دمك عروقا
your blood pumping veins

….يطوي حسرتك المك
your sorrow folded by your agony

لست مهما…..لست مؤرخا
you are not important, not registered

أو حتى خانة تعبئها….. شطحة قلم
not a even a box, ticked by a pin

لست أقلية تعزي بها قدرك
not a minority to condole your fate

لست أكثرية يذوب فيها غضبك
not a majority to melt in your anger

ملعون أنت هنا
you are damned here

على سروال أبيك علق ألف سؤال اتهام
on your father’s pants hang a thousand condemning question

و كل طفل في ذريتك معاقب
and every child in your legacy is punished

من أول تاريخ كتب على شهادة ميلاد
from the number on your birth certificate

إلى شهادة الوفاة
to your death certificate

لن تقوى حتى أن تملك ثرى ضريحك
you can’t even own the dirt of your tomb

أنت وحدك….. وحدك
you are alone, alone

جئت بقدمك المعوجة اليسرى
coming with your twisted left foot

و خانتك وطأة مأساتك على صدغك
and the mark of your tragedy upon your temples

 

II

نحيب يعوي
a wailing sound

في أجواء لا تسمع
in deaf space

في بلاد السقيع
in stone cold place

حيث الأشياء الدافئة تضيع
where warm things are lost

و لاشيء يهم
and nothing is important

لا تفاصيل
no details

ا أرق
no worries

الوطن بعيد
your home is far away

أسطورة كانت تروى منذ زمن
a legend story told long ago

صدى في الأعماق
an echo deep inside

يتردد عندما تكون وحدك
repeating when you are alone

و تشهج بالبكاء لأنك
and you weep
because you are lonely

وحيد
because you are a stranger

لأنك غريب
لأنك لا أحد
because you are no one

لن يبكي عليك أحد
no one will mourn you

و لن يسأل عنك أحد
no one will ask about you

انسلخت كي لا تتعذب
you renounced yourself so you won’t suffer

و تعذبت لأنك لم تعد تشبه أحد
and you have suffered because you resembled no one

و حدك تحاول أن
alone you choke

تخنق الذئب الذي يتهش قلبك
this wolf that eats your heart

تسجنه في قبر الروتين
you jail it in the routine’s tomb

اعتقد بما تريد
believe what you want

و اعترض عما لا تريد
reject what you want

ربما تثبت أن لك صوت
maybe you will prove you have a voice

سر مع التيار
go with the tide

أو دع التيار يغرقك
or let the tide draw you

و ما الفرق؟
what’s the difference?

أنت غريب
you are a stranger

أنت وحيد
you are alone

و بلا أحد
and without no one